Publications

Export 12116 results:
Sort by: Author Title [ Type  (Desc)] Year
Thesis
Rostom, E. H., thesis of master degree, , egypt, cairo university, 2011. thesis.doc
mohamed ali, M., H. ibrahim kandil, H. S. El-din, and S. W. Bakhoum, Transcatheter Closure of Atrial Septal Defect With The Occlutech Figulla ASD Occluder, , Cairo, Cairo , 2014.
Sawan, S. A., E. M. Fahmy, A. Y. Radwan, and W. M. Badawy, Trunk kinetic and kinematic changes in chronic stroke patients, , Cairo, Cairo University, 2013.
Sawan, S. A., E. M. Fahmy, A. Y. Radwan, and W. M. Badawy, Trunk kinetic and kinematic changes in chronic stroke patients, , Cairo, Cairo University, 2013. Abstract

Background: Trunk performance is directly related to disability. Evaluating the trunk could be helpful in establishing a rational treatment plan in the physical therapy rehabilitation of people with stroke. Objectives: The aims of this study were to assess the strength of trunk flexors and extensors and to measure trunk kinematics in chronic stroke patients as to compare the results with healthy control subjects. Methods: Thirty stroke patients and 20 matched healthy subjects participated in the study. All participants were right handed male and with age ranged between 40 to 56 years. Stroke patients had moderate spasticity, able to walk independently, with a score less than or equal 11 according to the Trunk Impairment Scale (TIS). Biodex Isokinetic dynamometer was used to measure the peak torque of trunk flexor and extensor muscles and Extensor/Flexor ratio. A digital camera and Auto CAD computer software were used to measure trunk ROM in standing and seated postures from three planes (Sagittal, frontal and transverse planes). Results: Stroke patients showed significant decrease in trunk flexors and extensors peak torques with more reduction in the extensors as compared to the healthy subjects (P<0.05). Also stroke patients showed significant decrease in trunk ROM when been measured from the three planes. In addition a strong correlation was observed between trunk muscle torque and flexion–extension ROM. Conclusion: Stroke induced motor impairment of trunk muscle strength that may limit the chronic stroke patients to perform functional activities.

Key Words: Stroke - Trunk - Torque – Isokinetic - Kinematics - Auto CAD

Ibrahim, A. S., Utilizing Covered and Transformed Waterways within Urban Settlements , , Giza, Cairo University, 2007. Abstract

The research discusses one of the contemporary issues of urban planning practice in Egypt regarding utilizing covered and transformed waterways within urban settlements in providing their needs for services and housing. Currently waterways are being covered or transformed into paths and vacant land within urban settlements without consideration to surrounding land uses or to settlement problems and their priorities.

The research details the effect of using covered and transformed waterways on the existing land uses in urban settlements, aiming at assessing and determining the potential land uses for covered and transformed waterways as a tool for settlement growth and management.

The research is subdivided into two basic parts:

First, the research focuses on basic issues of waterways, including studies, policies and government efforts and legislation to deal with them in urban settings. None of the previous studies have studied the effect of using covered and transformed waterways within existing urban settlements.

The second part of the research includes a field survey for a number of settlements including covered and transformed waterways. Collected data was analyzed in order to determine the effect of using covered and transformed waterways on the surrounding urban context.

Main results of the research are twofold as follows. First, covered and transformed ways have contributed to the dynamics of land use change in the surrounding areas, leading in some cases to solving some problems and to initiating others in other cases. Second, the research has outlined some guidelines for planners for utilizing covered and transformed waterways as a tool of growth control and settlement management.

Taha, M. A. M., M. A. AbdElhameed, BADAWY KHALIFA, A. Nassar, and O. A. Sabry, The value of bilateral neck dissection in management of patients of supraglottic carcinoma , , Giza, Cairo univ , 2017.
Mohamed, N. A. E. - H., VISUALIZATION AND MODELING OF THE VIROLOGICAL STRUCTURE, : Cairo, 2020.
Mikhael, S., P. B. Bauomy, P. S. abdelmounam ELshikh, and A. M. Basam, Wt1 in Colorectal Cancer, , Giza, Cairo uni, 2015. Abstract

Background: Colorectal cancer is one of the leading causes of cancer death in both developed and developing nations. It is the third most common type of cancer and the second leading cause of cancer death in the Unites State.

Material & Methods: The current study included sixty cases of colorectal carcinomas studied histologically and immunohistochemically for WT1 expression.

Afifi, D. Y., Zinc deficiency in children with Attention deficit hyperactivity disorder, , Giza, Cairo University, 2016. Abstract

Objective: The aim of the work is to investigate the association of serum zinc levels with ADHD diagnosis, its symptom domains and severity .Then to assess the effects of zinc supplementation on ADHD symptoms in zinc-deficient ADHD children.
Method: 75 children aged from 6-14 years with DSM-IV diagnosis of ADHD were recruited from the child ADHD clinics located in Kasr Alainy hospitals. All children were assessed using Colored Progressive Matrices IQ test, Kiddie Schedule for Affective Disorders and Schizophrenia for School Age Children Present and Lifetime version (K-SADS-PL), The Working Memory Index WMI of Wechsler Intelligence Scale for Children [WISC-III] and Conner’s Parent Rating Scale-CPRS-R-L. Serum zinc level was measured in all children using Atomic absorption spectroscopy and zinc deficient ADHD children (relative to the laboratory reference range (<60 µg/dl) were assigned to zinc supplementation (30 mg/day) in two daily divided doses (15 mg b.i.d) as gluconate in an open-label follow up trial for 10 weeks. A second blood sample was withdrawn from them to measure serum zinc level after zinc supplementation. Effects of zinc supplementation were assessed using Colored Progressive Matrices IQ test, The Working Memory Index WMI of Wechsler Intelligence Scale and Conner’s Parent Rating Scale.
Results: 52% of ADHD children had frank zinc deficiency with serum zinc levels < 60 ug /dl. Zinc supplementation improved ADHD children’s IQ scores, their scores on all Working memory index subtests and all subscales of Conner’s test. Serum zinc level was negatively correlated with IQ scores, Oppositional, Impulsive and Global index subscales of Conner’s Parent Rating Scale.
Conclusions: Zinc deficiency is prevalent among ADHD population. Zinc supplementation improves ADHD symptom domains and severity in zinc-deficient ADHD subjects.

fatma mohamed said ahmed kabil, H. Ataya, A. Badwy, and K. El-Kharboutly, بنية الاسرة في دراما الطفل المصري المعاصر, , الجيزة, أكادمية الفنون - المعهد العالى للنقد الفنى - وزاره الثقافة, 2014. Abstract

تعنى هذه الدراسة برصد طبيعة بنية الأسرة بوصفها أكثر بنية جامعة للأدوار الاجتماعية (زوج/ زوجة/ أب/ أم/ ابن/ ابنة/ أخ/ أخت) كخطوة تمكن من الولوج إلى دراسة واقع العلاقة الجامعة بين الثنائية الإنسانية (المؤنث/ المذكر) من منظور الجنوسة، وذلك من خلال رصد أثر تلك الصورة المجتمعية للعلاقة على رسم الأدوار الاجتماعية.
فقيمة الوعي ببنية الأسرة المقدمة في دراما الطفل، تكشف رؤية المجتمع والصور الثقافية السائدة فيه عن طبيعة هذه البنية ومعايير توزيع الأدوار داخلها، ومفهومها للجنوسة والصورة السائدة عن ذلك المصطلح وعلومه، إذ تُعد الجنوسة واحدة من أهم الدراسات النسوية المعنية في المقام الأول بدراسة وتحليل الثنائية الإنسانية(المؤنث/ المذكر) مستخدمةً المعيار الجنساني كمادة تحليلية رئيسية، من حيث دراسة التفاعل بين الجنس البيولوجي للإنسان، والدور المجتمعي الثقافي المُعّين من قبل الجماعة ثم كيفية التعبير عن ذلك وتمثيله بهدف التوصل إلى صورة أكمل وأشمل لحقيقة العلاقة التي تجمع بين الثنائية، وتبني منظور موسع يأخذ في الاعتبار التوازن وتصحيح المسار التاريخي، الذي اتسم بالميل إلى نموذج واحد فقط للإنسانية هو النموذج الذكوري القائم على التمييز أو التحيز الجنساني الذي يفضي إلى تعاظم الدور الاجتماعي للمذكر أمام تدنى وتراجع دور المؤنث في الأدوار الاجتماعية المختلفة
الذى لا يرجع في حقيقة أمره إلى الاختلاف الجنسي البيولوجي بقدر ما يرجع إلى الصورة السوسيوثقافية التي يتبناها المجتمع عن مسألة الجنوسة وهويتها، والتي يفرض من خلالها أنماط ونماذج جنوسية على الثنائية الإنسانية(مؤنث/ مذكر). فمن خلال الوصول إلى مفهوم تلك المعاني وواقعها مجتمعيًا ودراميًا، يلج بنا إلى اكتشاف دور الكُتّاب لدراما الطفل، من خلال ما يقدمونه من أفكار عامة وجنوسية خاصة، تساعد بشكل كبير في تشكيل وعي الأطفال، وتشكيل مفاهيمهم الخاصة بالاختلاف الجنسي والجنوسي. بهدف التوصل إلى صورة أكمل وأشمل لحقيقة العلاقة التي تجمع بين الثنائية وما يتم تأكيده حولها من مفاهيم لدى الطفل وبالتالي لدى المجتمع.
ولأن بنية العمل الفني أو العمل الإبداعي عامة، لا تنفصل عن رؤية مبدعه للمجتمع الذي يعيش فيه، ولا تخلق لنفسها وجوداً في ذاته دون جدل مع الموضوع الذي تقدمه تلك البنية، أو المحتوى الدلالي الذي تعبر عنه دلالات تلك البنية، فبالتالي تكون رؤية المؤلف ومقدار وعيه الجنوسي هو الذي يتحكم في طرحه لنماذج الأدوار الاجتماعية المشكلة لبنية الأسرة دراميًا، فالمجتمع يؤثر بدوره على أدوات المؤلف التعبيرية التي تُنسج من خلالها بنية الأسرة دراميًا، والكشف عن بنيتها من منطلق دراسات الجنوسة وسيلة من وسائل الكشف عن واقع النموذج الجنوسي الذي تنتمي إليه بنية الأسرة في ضوء كونها بنية بطريركية أم ديمقراطية.
لذا تنطلق الباحثة في دراستها من فرضية يتم إثباتها أو نفيها متمثلة في سيطرة الأدوار الاجتماعية للمذكر على المؤنث في منظومة الأسرة المصرية (بطريركية التركيب مستحدثة الهيكل)، انطلاقًا من كون المجتمع المصري مجتمعًا ذا صبغة (بطريركية/ ذكورية) تلك الفرضية التي بنتها الباحثة على النتيجة التي توصل لها الباحث "خالد محمد محمود الخربوطلي" في دراسته "بنية الأسرة في الدراما المصرية وتأثرها بالتحولات الاشتراكية" للحصول على درجة الماجستير.
لذلك تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن طبيعة بنية الأسرة(اجتماعيًا/ دراميًا) والأدوار الاجتماعية فيها يُعد بمثابة الكشف عن بنية أهم حلقة من حلقات تطور المجتمع أو تخلفه، لما تلعبه الأسرة من دور محوري وجد خطير في جودة حياة المجتمعات ورقيها، وكذلك الإنتاج الدرامي المقدم للطفل المصري ومن ثم فالأهمية التي ترتكز عليها إشكالية البحث، والأهداف التي يشرُع في تحقيقها تفرض استخدام منهج تحليل المضمون الجنوسي في إطار علم اجتماع المسرح، من خلال مجموعة من النماذج الجنوسية التي تطرحها الباحثة لتحديد بنية الأسرة في ضوئها من حيث كونها بنية بطريركية أم بنية ديمقراطية، لما يتيحه هذا المنهج من قدرة على الرصد الموضوعي لطبيعة العلاقة الدرامية التي تجمع بين (المؤنث) و(المذكر) والتي تُشكل في ضوئها بنية الأسرة، كما يقوم بالكشف عن مدى الصلة التي تجمع بين الأسرية الدرامية والبنية الأسرية الواقعية في المجتمع المصري.عبر مناقشة بنية الأسرة من خلال رصد طبيعة المركز والأدوار الاجتماعية والصورة السوسيوثقافية السائدة عنهما، المتجسدة في نصوص عينة الدراسة.
مما سبق ترتكز إشكالية البحث على تساؤل رئيسي مزدوج يتبلور في : ( ما هي طبيعة بنية الأسرة في دراما الطفل المصري المعاصر؟ وكيف عبرت هذه الدراما بنائيًا عنها؟) وينبثق من السؤال الرئيسي السابق، مجموعة التساؤلات الفرعية التي أجابت الباحثة عليها من خلال فصول الدراسة، والتي تحقق في مجملها فرضية البحث الرئيسية السابق ذكرها تلك التساؤلات هي:
إلى أي نموذج جنوسي تنتمي بنية الأسرة المطروحة في الدراما المقدمة للطفل المصري؟ وإلى أي مدى يتأثر مسرح الطفل المصري بالنظام البطريركي بأطواره المختلفة وما يؤول إليه من تهميش مجموعة الأدوار التي تقوم بها (المؤنث) ذلك التهميش الذي يتيح الفرصة (للمذكر) في فرض سيطرته عليها مستمدًا قوته تلك من طبيعة الصورة الثقافية السائدة عنها في المجتمع، والتي تتبناها المؤسسات الاجتماعية في الحد من دور (المؤنث) سواء على مستوى الأسرة أو المجتمع وحصرها في مجموعة من الأدوار التي ترتبط مع مبدأ الحتمية البيولوجية.الذي يقره الفكر البطريركي ويحصر أدوار (المؤنث) في إطاره الجامد التقليدي كأم ومربية للأبناء ودورها الوحيد تحمل الأعباء المنزلية. لتتحول الأسرة إلى مصدر من مصادر السيطرة والتمييز على أساس الجنس. ذلك التمييز الذي يفرض تساؤله الخاص حول طبيعة العلاقة بين (المذكر) و(المؤنث) هل هي علاقة تعتمد على التحيز الجنساني أم المساواة أم التكامل؟
إذ يكمن الهدف الضمني من تلك الدراسة من رغبة التشكيك في جوهر دينامية العلاقة بين الجنسين، وما ينشأ عنها من أنماط جاهزة تشكل نماذج بعينها من البشر، ينجم عنها خلق قوالب جنوسية جامدة للأدوار الاجتماعية، تُؤطر بدورها صورة كل من نموذج (المؤنث) ونموذج (المذكر) وتحبسهما في صورة مبنية على فكرة التحيز الجنساني، الذي يدعم بدوره استقرار بنية الأسرة البطريركية كنموذج أمثل، ذلك النموذج الذي يحتاج إلى إعادة النظر فيه بشكل موضوعي، وكسر كل قوالبه السلطوية المضللة، التي تقوم على فكرة الإقصاء لطرف على حساب الطرف الآخر ويطرح فكرة الاختلاف الجنسي كاختلاف يحتم إلى فصل وصراع وتناحر بين الأطراف ويعود إلى الحسم الدائم لصالح (المذكر).
تلك المعاني الخاطئة لمفهوم الاختلاف التي ترى الباحثة أنها في حاجة ماسة إلى إعادة النظر فيها مع إرساء قواعد مفهوم بنية الأسرة الجنوسية كنموذج ديمقراطي قادر على إعادة تفعيل دور الأسرة وإعادة هيكلتها من جديد لكي تكون أداة مجتمعية داعمة لتطور المجتمع المصري وتحضره، كما ترى الباحثة أن ذلك النموذج الجنوسي الديمقراطي للأسرة سيقوم بدوره في مواجهة بنية الأسرة البطريركية ونماذجها التي أثبتت فشلها وأدت إلى خلخلة دور الأسرة في بناء مجتمع إنساني حضاري متقدم، بل وأضعفت من قواها، وجعلت منها معولاً لهدم المجتمع وتخلفه بدلاً من بنائه وتطوره.
من أهم النتائج التى توصلت لها الدراسة من خلال الدراسة التي قامت بها على المستويين النظري والتطبيقي نجد أن جميع نصوص عينة الدراسة المحددة بنصوص العروض المقدمة على المسرح القومى للطفل فى المجال الزمنى (1990: 1999م) لا تقوم فكرة حبكتها الرئيسية على طرح قضية الأسرة أو طبيعة العلاقات بين أفرادها، بل تم اتخاذ بنية الأسرة كأفضل نموذج بنائي مرن غني بمجموعة من الأدوار والعلاقات بين الشخصيات التي يمكن تحميلها العديد من الموضوعات التي تعبر عن الرسالة التي يقدمها المؤلف للطفل.
أما فيما يتعلق بطبيعة بنية النموذج الجنوسي الذي ظهر في عينة الدراسة توصلت الباحثة إلى نتيجة نظرية مفادها أنه لا يمكن تحديد بنية الأسرة في ضوء النمط الاجتماعي، الذي تنتمي إليه فقط لأنه غالبًا ما يكون مضللاً، ولا بد من الاستناد إلى تحديد النموذج الجنوسي الأيديولوجي الذي تنتمي إليه بنيتها في حالة التعامل مع الأدوار الجنوسية ورصد حقيقة موقعها بين التمييز الذكورى أم المساواة أم التكامل.
كما توصلت الدراسة من خلال تحليل المسرحيات دراميًا باستخدام منهج التحليل الجنوسي بواسطة القياس على النماذج الأربعة لجنوسة بنية الأسرة التي توصلت لها الباحثة، أن هناك تماثلاً كبيراً بين طبيعة البنية الجنوسية لنموذج بنية الأسرة في المجتمع المصري وفاعليته في بنيتها الدرامية، إذ قدمت البنيتان نموذج بنية الأسرة البطريركية الجوهر وحضارية المظهر، إلى جانب تشبع بنية الأسرة وأفكار أفرادها بالأفكار البطريركية التقليدية حول طبيعة العلاقة الجامعة بين الثنائية الإنسانية (مؤنث/ مذكر) بأنها تعتمد على مبدأ علاقات القوة القائمة على المركزية القضيبية المرسخة لفكرة الصراع وحسمه لصالح المذكر، وليست كنماذج جنوسية ديمقراطية تقوم على التكاملية أو التكافئية
إذ ظهر تأثير بنية الأسرة البطريركية التركيب مستحدثة الهيكل التي تسيطر على نموذج بنية الأسرة المصرية الغالبة في المجتمع، مرتبطة بالصورة الثقافية التي يكونها المؤلفون لمسرحيات عينة الدراسة حول مفاهيم الجنوسة، والتي يتأثر جميعهم بالصورة المشوشة المتأرجحة بين البطريركية والديمقراطية المعاصرة لكل من المؤنث والمذكر وبالتالي لأدوارهم الاجتماعية داخل الأسرة وأكد ذلك النتائج التي توصلت لها الدراسة. التى نجيزها فى أن وعي المؤلفين بطريركي التركيب مستحدث الهيكل.
فمن واقع 16 نصًا لم يظهر نموذج الأسرة الديمقراطية إلا في مسرحيتين اثنين إحداهما مترجمة عن مسرحية إسبانية وبالتالي طرحت أنماطًا معيشية وصورة ثقافية للعلاقة بين المؤنث والمذكر مرتبطة بالمجتمع المترجمة عنه، في حين أن الثانية أيضًا تناولت موضوع مستقبلي مرتبط بالمجتمعات المتحضرة والمتقدمة وبالتالي فرضت الحبكة الدرامية ظهور العلاقات الأسرية ديمقراطية، في حين لم تظهر مسرحية تطرح بنية الأسرة الديمقراطية التكاملية إلا في مسرحية واحدة، ظهر فيها ازدواجية وعى المؤلف في طرحه لمفهوم التكامل الأسرى الذي طرحه كأساس لا بد أن ترتكز عليه الأسرة وأغفل فى طرحه للعلاقات بين الشخصيات ورسم نموذج أدوارها الجنوسي التركيب ديمقراطي لكى تظهر نماذج بطريركية التركيب، وبالتالي لم يستطع طرح بنية درامية للأسرة تكاملية في الشكل والمضمون.
في حين نجد كذلك أن نموذج جنوسة الأسرة البطريركية المستحدثة لم يظهر إلا في مسرحيتين اثنتين اعتمدتا في الكشف عن بنيتهما من خلال رسم شخصية المؤنث فيهما التي ظهرت متأرجحة بين البطريركية والديمقراطية، والتي تؤكد على ازدواجية وعي المؤلف بالصورة المكونة لديه عن المؤنث التي يرسم شخصيتها والتي بالتبعية تؤكد على تأثره بالصورة الثقافية السائدة داخل المجتمع لكل من المؤنث والمذكر ومفهوم الاختلاف القائم على التفاضل وبالتالي فهو مكرس لمفاهيم المجتمع وغير رافض لها، بل يدعمها ويرسخها من خلال إعادة إنتاجها في قالب فني يخاطب تأثيره لاوعي الطفل الذي يظهر بالتبعية في تكوين شخصيته ومفهومه لنوعه ونظرته للجنس الأخر وفقاً لتلك المعايير المضللة.
كما أنه من خلال رصد عينة الدراسة المكونة من 16 نصًا نجد أن هناك سبعة نصوص تكون الشخصية الرئيسية فيها مذكرًا، في حين تنفرد المؤنث بالحدث الرئيسي في أربع نصوص، في حين أن باقي عينة النص المتمثلة في خمسة نصوص هناك مشاركة في الشخصيات الرئيسية بين المؤنث والمذكر على المستوى الشكلي ولكن الفاعلية في ضوء الحدث تكون للمذكر وتكون المؤنث في علاقة تبعية له، وبالتالي يظهر استحواذ المذكرعلى البنية الدرامية داخل النصوص في حين تهميش المؤنث وأدوارها قياسًا بصورة البطل المذكر التي يرسخ لها الكثير من المؤلفين على أنها النموذج الأمثل لصورة البطل والتي يتماهى معها كل من المؤنث والمذكر أكثر من طرح البطولة متجسدة في صورة المؤنث، تلك الرؤية البطريركية التوجه في تحليل صورة البطل التي عززتها الممارسات البطريركية لبنية المجتمع الذكوري، والتي ظهرت جلية في عينة الدراسة.
الأمر الذي أدى بدوره إلى تأثر بنية الحبكة بمفاهيم الجنوسة المتعلقة بكل من المؤنث والمذكر، والتي جعلت من بنية الحبكة مرتكزة على مفاهيم الجنوسة التي تبناها المؤلفون في رسم الأدوار الاجتماعية لكل من الثنائية الإنسانية، مما يؤكد على أن هناك تجنيسًا لحبكة الدراما، يقابل تجنيس بنية الأسرة ويتطابق معها في تحييد طبيعة نموذجها البنائي الذي تنتمي إليه وفقًا لنماذج جنوسة البنية.
كما تؤكد العينة على الغياب التام لمفاهيم الجنوسة وعلاقة المؤنث بالمذكر على مستوى وعي المؤلفين، نتيجة اعتماد مؤلفاتهم الدرامية للطفل على مفاهيم لا تتعلق ببنية الأسرة وطبيعة العلاقة الجامعة بين المؤنث والمذكر مع التكريس للصورة الثقافية النمطية السائدة عن الاختلاف ومفهومه الصراعي التفضيلي، عند نسج تلك الأدوار والعلاقات لطرح خطاباتهم المختلفة.
كما تؤثر هيمنة الفلسفة البطريركية كذلك على فاعلية الطفل دراميًا على مستوى عينة الدراسة، إذ نكتشف أنه لا تبدأ فاعلية الطفل دراميًا إلا مع اختفاء السلطة الوالدية عن الحدث، وبالتالي في حضور السلطة الوالدية لا يلعب إلا دور التابع، ذلك التجلي الدرامي لمفهوم تبعية الطفل للسلطة الوالدية الذي يعكس حقيقة ممارسته في الواقع الأسري الذي يعيشه الطفل المصري ويُمارس عليه.
يترتب على النتيجة السابقة أن علاقة التبعية الناتجة عن السلطة الوالدية في علاقة الوالدين مع الأبناء تؤدي إلى عدم فاعلية الأبناء وسلبيتهم نتيجة أسلوب التربية الذي تعتمد عليه بنية الأسرة البطريركية، فمفاهيم التبعية والسلبية والتهميش تبدأ مع الفرد منذ طفولته من خلال هرم التبعية البطريركي الذي يجمع بين الطفل والوالدين في بنية الأسرة البطريركية المستحدثة منها والتقليدية، تلك المفاهيم التي تؤثر بدورها على سلوك الطفل عندما يصبح فردًا راشدًا يتحول إلى تابع في أي علاقة إنسانية تفرض سلطويتها عليه ويخضع لها برضا لأنه يفقد منذ التكوين مفهوم التمرد على التبعية ويفقد المعاني الحقيقية للحرية.
هنا تظهر خطورة دور الكُتّاب وبالتبعية دور المسرح في إكساب الطفل المصري مجموعة من الخبرات والمفاهيم المتعلقة بذاته وموقعها ودورها في العالم الذي يعيش فيه ويمثل حلقة من حلقاته، بل لا بد وأن يساعده على اكتشاف ذاته وكيفية تشكيلها وليس طرح مجموعة من القوالب النمطية التي صنعها المجتمع الذي ينتمي إليه وتتوافق مع خطاباته وتوجهاته ولا يكون له دور سوى أن يكون مقلدًا لتلك الأنماط ليتحول إلى مجرد شبه للنمط ويقع في فخ التناقضات بين الواقع المطلوب والمستقبل المتصور المأمول الذي يسحقه قالب النمط تحت أقدامه الهدامة التي يفرضها على الطفل لكي يعيش سجينًا لها طول عمره، أيًا كان جنسه أنثى أم ذكرًا.
فدراما الطفل الآن تجعل منه قالبًا محددًا يعكس نمطًا مكررًا، ولا تعبر شخصيته وعن ذاته المستقلة التي تختلف في بنيتها عن باقي الذوات والشخصيات الأخرى بل تعبر عن نمط ممسوخ للنمط الذي يتبناه المجتمع ويكرس لتكراره مما يؤدي إلى إنتاج نموذج سلبي مشوه لا تتوافر في بنيته مقومات الإبداع والخلق.
كما تظهر نتيجة أخرى من خلال نصوص العينة متعلقة بنوع(sex) الكُتاّب للطفل إذ نكتشف أن جميع المسرحيات لعينة الدراسة نتاج أقلام كُتّاب ذكور، ذلك الرصد الذئ يؤل إلى نتيجة مفادها أننا نواجه في واقع الأمر حقيقة صادمة في أن الكتاب الذكور هم المتصدرون للكتابة للطفل، وهذا وإن دل على شيء لا يدل إلا على ازدواجية الازدواجية في المجتمع المعاصر لتحديد معالم نموذج المؤنث وتشوهه ومجموعة الادوار التى تقوم بها.
بل ويظهر أيضًا تناقض بنية المجتمع الفكرية والوعي البطريركي المستحدث الذي يصيب المجتمع في دور المؤنث التقليدي الذي يرسخه لها كأم من تأنيث التربية كمسئولية من المسئوليات المرتبطة بالمؤنث وحدها وفقًا لرؤية المجتمع البطريركية لتوزيع الأدوار بينها وبين المذكر. بل وكذلك يقلل من شأنها كأدوار غير إنتاجية ولا تُدر عائدًا اقتصاديًا على الأسرة، تلك المعاني التفضيلية الفاصلة بين الأدوار الإنسانية والوظيفية التي من المفترض أن تُكمل بعضها ولا يوجد فيها أفضلية لأدوار على حساب دونية أدوار أخرى لآنه في حالة غياب أي منهما لن يكون هناك فاعلية لباقي الأدوار.
والتى تؤل فى النهاية إلى خلق فجوة كبيرة بين المؤنث والمذكر تؤدى إلى تحول مفهوم الاختلاف الجنسى بينهما إلى دعامة من دعمات التفضيل تؤدى بدورها إلى تشوه العلاقة بين المؤنث والمذكر والتى تؤثر بالتبعية على بنية الأسرة ونتاجها من أفراد محملين بمعانى مشوهه عن الاختلاف والأخر، مما يؤدى إلى انهيار حاضر المجتمعات ومستقبلها.

Shouman, S. A., O. A. Badary, A. M. Helal, and M. M. Omran, • Pharmacokinetic and Pharmacodynamic studies on Docetaxel in Breast Cancer patients: Role of Cytochrome 3A4 in Relation to Activity, , Cairo, Ain Shams University, 2011.
Software
Report
Barrada, A. M., The Case of Urban Growth on Agriculture Land: Towards a New Strategic Action Oriented Policies, , Cairo, Egypt , National Counciil for Services and Social Development , pp. 1-40, March 2003. 713.pdf
Badr, A., Community bullying and it’s Control mechanisms, , Cairo, The Egyptian Cabinet- Information and Discussion Support Center , January 2012.
Bayomie, D., I. M. A. Helal, A. Awad, E. Ezat, and A. ElBastawissi, Deducing Case IDs for Unlabeled Event Logs, , 2015. bplabellingeventlog.pdf
Bayomie, D., I. M. A. Helal, A. Awad, E. Ezat, and A. ElBastawissi, Deducing Case IDs for Unlabeled Event Logs (Technical Report), , Cairo, Faculty of Computers and Information, pp. 1-16, June, 2015. bplabellingeventlogtr.pdf